أربع أغنيات للرحيل

 

 ( 1 )

 

 

في الأفقِ سافرَ طيفُك المشتاقُ يسبحُ في ارتفاعْ

تتبسمين من البعيد عليكِ أثوابُ الوداعْ

وتلوّحين وفي شفاهِكِ أغنياتٌ للضياعْ

وتركتِ في الدنيا يتيماً يقطعُ الليلَ التياعْ

 ..

يا أعذبَ الأرواحِ يا روحاً تدلّتْ من جِنانْ

لازلتُ أذكرُ عِطرَكِ  المغموسَ في دنيا الحنانْ

فأظلُّ أبحثُ عن منىً قد قلتِ جادَ بها الزمانْ

أشتاقُ لكن ليس لي بالوصلِ يا عمْريْ يدانْ

 ..

فإلى السماءِ إلى السماءِ لأنتِ أطهرُ من سماءْ

أوَ لستِ أكثر من بكيتُ عليه لو يجديْ البكاءْ

إنيْ رأيتُك في المنامِ على سحائبَ من ضياءْ

 وملائكُ الرضوانِ تُلبُسُك السعادةَ  والهناءْ

 

.

 

( 2 )

.

 

عجيبٌ أنني لا زلتُ أحلمُ باللقاءِ هنا
وأزهارُ الهوى ماتتْ
 وأحلامُ الهوى ماتتْ
وأنتِ رحلتِ يا قمراً
ولم يتبقَّ في المقهى..

سوى كوبين من حزْنٍ
وظلِّيْ شاخصٌ وأنا !
 عجيبٌ أن أكون هنا

 

أسامرُ صمتَ كرسيٍّ على أطرافِهْ كِذْبَةْ
وأسمعُ همسَكِ المجنونَ بالأشعارِ

يا عذبةْ
يخيّلُ لاشتياقيْ طيفُكِ المتبسمُ الحانيْ
يُبدّدُ صولَةَ الغُربةْ
فأسرحُ ملءَ أوهاميْ
وأبنيْ للهوى مُدُنا
 عجيبٌ أن أكون هنا

 

ستنبتُ في حديث الوردِ أسئلةٌ من الذكرى
سيكبرُ طفلُنا الساجي
ويكتبُ حبَّنا طُهْرا
ونكبُرُ نحنُ عن هذا الإطارِ الممتليْ قَهرا
وننسى الـ أنتِ ذاتَ أنا
جميلٌ أن نكونَ هنا

 

خذيهِ إلى حقيقتِهِ إلى الإبصارِ من يدِهِ

فقد سئمَ اغتسالَ الشمسِ
في زيتٍ من الشفقِ البعيدِ هناكَ
يرقبُها بمفردِهِ

تُودّعُهُ فلا يرثيْ سوى حلْمين من نَزَقٍ
إذا ما عادَ للأشواقِ من غَدِهِ

خذيهِ ولا تلومِي الحظَّ
لومي الوردَ لومي الحسنَ لومي الحُزنَ
حينَ يجيءُ ملتزماً بموعدِهِ !

خذيه فأنتِ محضُ  سنا
خذيه فأنتِ محض سنا

 

 

.

( 3 )

 

 

 

ياصباحات الغيابْ.. 

طمْئنيها أنني في الصمت ماضٍ..

مستريحٌ في العذابْ

يا صباحات الغيابْ..

قبّليها باشتياقٍ..

واملئي فنجان قهْوَتِها فِراقْ…

حدثيها عن معاني الوصل في حرفِ الرحيلْ..

واحفظيها جُملة ذابت على شفة الأصيلْ..

“شوقُنا أمضَىْ سنيناً

يقطعُ الأحزانَ درباً

باسمٌ للمستحيلْ

طيّبٌ كابن السبيل

طيّبٌ كابن السبيلْ “

 

 

.

( 4)

 

عاذلي ..دنيايَ ما بينَ يديها

والمُنى : إغفاءةٌ في مُقلتيها

 

أنا لم أعشقْ أسيلاً إنما

أعشقُ الأرضَ التي تمشي عليها

 

لاتحاسبينيْ فما لي حيلةٌ

سفريْ عنها محطاتٌ إليها

 

لاتُفتّشْ عن تفاصيلِ الهوى

التفاصيل – إذا شئتَ – لديها

 

.

 

 

 

 

.

18 نوفمبر

 

 

 

 

 

Advertisements

40 تعليق to “أربع أغنيات للرحيل”

  1. سارة Says:

    (3)

    جميلة جدا جدا

    شكرا لعودتك ياسلطان

  2. جواهر Says:

    يالروعة تلك القصائد ..

    لاحاجة لي ان اقول انك مبدع فالأبداع هو ن يفخر بشخص مثلك ..

  3. هاشميه Says:

    يا أعذبَ الأرواحِ يا روحاً تدلّتْ من جِنانْ

    لازلتُ أذكرُ عِطرَكِ المغموسَ في دنيا الحنانْ

    فأظلُّ أبحثُ عن منىً قد قلتِ جادَ بها الزمانْ

    أشتاقُ لكن ليس لي بالوصلِ يا عمْريْ يدانْ

    ..

    سوى كوبين من حزْنٍ

    ..

    أسامرُ صمتَ كرسيٍّ على أطرافِهْ كِذْبَةْ

    ..

    ونكبُرُ نحنُ عن هذا الإطارِ الممتليْ قَهرا
    وننسى الـ أنتِ ذاتَ أنا
    جميلٌ أن نكونَ هنا

    ..

    مستريحٌ في العذابْ

    ..

    واملئي فنجان قهْوَتِها فِراقْ…

    ،،

    “شوقُنا أمضَىْ سنيناً

    يقطعُ الأحزانَ درباً

    باسمٌ للمستحيلْ

    ..

    ..

    ..

    كم تجعل الحزن جميلا
    فنشتهيه

    أفسحر هذا ؟

    أي والله إنه سحر !

  4. سلطان السبهان Says:

    سارة

    وشكراً لحضورك أختي

  5. سلطان السبهان Says:

    جواهر

    سلمتِ أختي

    بكم يجمل المكان لا عدمتكم ..

  6. سلطان السبهان Says:

    هاشمية

    مرحباً بك أختي كثيراً
    سعدت لاستحسانك

    إنه الفراق يا هاشمية
    الفراق الذي يشعل الضلوع مآذن بكاء لا ترحم
    ويثقب الروح حتى تموت
    حتى تموت يا هاشمية

    لا أذاقك الله حزناً

    وشاكر بصدق

  7. عمر شرعب Says:

    ولم يتبقَّ في المقهى..

    سوى كوبين من حزْنٍ
    وظلِّيْ شاخصٌ وأنا !
    عجيبٌ أن أكون هنا

    —————————————-
    عجيب ان اكون هنا..وانت لم تخبرني يا انيق الحزن

    كم انا محظوظ

  8. فراس عمران Says:

    أستاذ سلطان
    حضور حرفكَ من أسباب إطراقي ..

    .

    أبعد الله عنك الهم والحزن ..
    و زادك أدباً جميلا ..
    ودادي أيها النحرير
    .
    والسلام خير ختام.

  9. بتروفتش Says:

    خذيهِ ولا تلومِي الحظَّ
    لومي الوردَ لومي الحسنَ لومي الحُزنَ
    حينَ يجيءُ ملتزماً بموعدِهِ !
    الجميل في شعرك أننا نجد ذواتنا فيها..
    وأننا نمكن أن نرتديه فنقول:ياااه..كأنه ما كتب إلا عنا!!هكذا هو الشعر..
    هطول مجنون يا سلطان
    كل عام وأنت بخير..

  10. روحْ, Says:

    يا أعذبَ الأرواحِ يا روحاً تدلّتْ من جِنانْ

    لازلتُ أذكرُ عِطرَكِ المغموسَ في دنيا الحنانْ

    فأظلُّ أبحثُ عن منىً قد قلتِ جادَ بها الزمانْ

    أشتاقُ لكن ليس لي بالوصلِ يا عمْريْ يدانْ

    |

    يالله ,
    الصدق مزدحم فيها ..
    وإحساسها عالي ..

    .

    كما البيت الذي تذكر فيه أن الغياب إنما هو محطات إليها ’
    جميل حرفك وجداً..

    .

  11. سلطان السبهان Says:

    عمر شرعب

    أنت هنا ؟

    أنت والعيد هنا ..في ضيافة حرفي
    ما أسعد ديوان الحرف بكما
    أو ببعضكما

    مرحباً عمر
    عمر الذي حين يحضر يعلم من عيوني كم أحبه
    وأحب حضوره وجمال روحه ومزاجه المعقد

    أحياناً يا عمر لا نجد غير الكوب الذي يغرق في رغوته أناس
    لايفارقون أرواحنا ولا يغادرون نفوسنا

    في سيرتك دوماً ياعمر
    بالخير والحب والأشواق

  12. سلطان السبهان Says:

    فراس عمران

    مرحباً بك

    ولا أراك ربي حزناً يا غالي

    كن بالقرب دوماً فأنا أحتاج صدقك

  13. سلطان السبهان Says:

    بتروفتش

    أهلاً وسهلاً بك أختي الكريمة

    سعيد جداً لرؤيتك هنا وأتمنى بالفعل أن أكون كما قلتِ عني

    شكراً وكل عام وأنت بخير وسعادة

  14. سلطان السبهان Says:

    روحْ ،

    أهلاً بك أختي الكريمة
    والمكان بفخر بزواره أمثالكم من الأوفياء
    سعيد جداً والله وكل عام أنتم بخير وسعادة

  15. سعيد الكاساني Says:

    مرحبا يا سلطان الشعر ؛

    أخذتَ إجازةً شعرية طويلة وقد عاتبتكَ أنا وبعضُ أحبَّائِكَ وخلانك عن هذا الغياب ، إلا أنَّك جئتَ بهدايا وعيديات من أجمل ما تُمنح في العيد !

    النص رقم 2 ، فاخر جدا يكفيك منه هذه :

    ولم يتبقَّ في المقهى..
    سوى كوبين من حزْنٍ
    وظلِّيْ شاخصٌ وأنا !
    عجيبٌ أن أكون هنا

    أسامرُ صمتَ كرسيٍّ على أطرافِهْ كِذْبَةْ
    وأسمعُ همسَكِ المجنونَ بالأشعارِ

    يا عذبةْ
    يخيّلُ لاشتياقيْ طيفُكِ المتبسمُ الحانيْ
    يُبدّدُ صولَةَ الغُربةْ
    فأسرحُ ملءَ أوهاميْ
    وأبنيْ للهوى مُدُنا
    عجيبٌ أن أكون هنا

    هذه التحفة كفيلة بما فيها من جمال ودهشة أن تشبع أي ذائقة شعرية ..
    .
    .
    .
    كان بودي يا سلطان أن أكتب أكثر لكن المكانُ موحش بعد غيابِ أبو الدراري وأبو ثامر !

    دام حرفك ..

  16. سلطان السبهان Says:

    اللطيف سعيد الكاساني

    صدقت يا غالي
    فغياب ابتسامة أبي الدراري وروح عبدالرحمن ثامر كفيلان بالتعب والإنغلاق وربما بمفارقة الفوضى الرائعة..
    لكن حسبنا أن كلاً منهما في خير وإلى خير..

    .

    أشكر حضورك المبهج دوماً
    شكراً كبيرة بحجم قلبك الطيب .

  17. لؤلؤة الخليج Says:

    يالله

    غياب
    عذاب
    فراق
    رحيل

    كلمات من ألم
    تُقطع قلب المشتاق

    :
    :

    ثالث الأغنيات هو أكثر ما أعجبني
    رغم أن كل ما يُعزف من كلمات هنا جميلٌ جداً

    :
    :

    سلطان السبهان .. دمت مبدعاً

  18. سلطان السبهان Says:

    لؤلوة الخليج

    .

    أهلاً بك كثيراً يا مبدعة
    التصميم والرسم وأفكار الإخراج لا تقل إبداعاً عن الشعر
    هي شعر بطريقة أخرى أصعب

    جميل أن يغريك الحرف لارتكاب كل هذا الجمال وهنيئاً لي
    أشكر لك حضورك وإدخال السرور إلى قلب أخيك

    شكراً يا لؤلؤة الخليج

  19. الطائية Says:

    شاعر الدهشة ، والجنون الحزين..
    يعايش زحام عصره، ورخام بشره … ولكنه يسهر لياليه بشعاع(أسيل) النجمة الثابتة في الشمال ..
    المغطاة بالضباب..
    المرتعشة بحبات المطر

    لله درك يا فارس الحزن المتبتل : صار اندهاشي عند قراءة نصوصك ؟ سعادة نفسية ..

    صح بيانك/ ودمت سلطان الشعر

  20. سلطان السبهان Says:

    الطائية

    هو الحزن والوجع آصِرَتا التعب بيننا
    بين الشاعر والقارئ الواعي
    بين المُتعَب والمتلمس للتعب
    بين ركني الوجع !

    أختي الطيبة
    للتعب إرث يشقى به كل محب للجمال
    يود لو أنه لم يكن كذلك
    يود لو أنه كان سالٍ بعيداً عن مظان العذوبة وأماكن الحرف الموجع

    إن أرواح النبلاء توجع مرتين لا مرة وتتعب ضعفين

    لا أراك الله زحاماً إلا على خير ولا أسهرك إلا التفكر والتأمل
    كوني بخير أختي
    [ سرني حضورك جداً ]

  21. الطائية Says:

    يافارس الحزن المتبتل :

    أنا هنا لأداوي الجرح بالجراح..
    (كل محزون للمحزون نسيب..!)

    أعيش في صمت مطبق.. وعدم التنازل للوهم! دائماً هناك في الأفق شيء أجمل قد لا نتوقعه!

    أشكر ترحيبك يا ابن العم ..

  22. رحيل أم ارتحال Says:

    أتجول في هذه الصفحة مذ نشرها وحتى اليوم

    استطعت الرد على ماقبلها من قصائد وكذلك التي تلتها

    لكنني هنا مازلت في دهشة الحزن!

    أوَ تخالُ فزعة الصراع بين ارتفاع الدهشة وهبوط الحزن

    كالصيف والشتاء حين يحاصرك الأول في خلدك ويسوّر الآخر ظاهر جسدك

    .
    .
    سارت بي ثنايا لوحاتك إلى هناك!

    حيثُ هم..حيث لاندري ماخطبهم!!
    حيث علامة استفهام كبيرة مدوا بساطها بيننا وبينهم!
    حيثُ أناسٌ غرباء قربوهم من أسوارهم … وأبعدونا!
    كل ذلك وانكسار ضخم في داخلنا يذرفٌ البكاء تصفيقا
    ساخر..مازلنا نجهل دواعيه..وهم وحدهم يفهمونه!!

    شكرا أستاذ الشعر

    .
    .

  23. مشرف بن سعد Says:

    الصمت في حرم الجمال – جمااااال

    راااائعه بحق

  24. بلقيس الشميري Says:

    سلطان السبهان ..

    إسم يطيب لي إرتشاف شهده المقطــــر ..

    شكري لمروري من هنــــا .

  25. ابوالدراري Says:

    عِطْراً طاشَ في صمتِ المقاهيْ

    تُسرِّبُهُ من الماضيْ ثقوبُ

    وتقول لي لاتطرب ياصديقي .. أنت جميل .. وليتني أوفيك حقك يابن الشمال .

    أتيت غيراناً من قصائد الجرائد ..

    ليتني كنت جذعاً اليوم فأوفيك بعض حقك يانبيل !

    كن بخير وإلى خير ..

    محبك محمد

  26. سلطان السبهان Says:

    أهلاً بالطائية دوماً

    عسى أن تلوح في الأفق ابتسامة دوماً

    وعسى ألا يدرك مكدر

    سلمت لأخيك

  27. سلطان السبهان Says:

    رحيل أم ارتحال

    مرحاً وشكراً تليق بك لمتابعتك الرفيعة
    والمشكلة دوماً هم !

    أما الجميلة ” نحن ” فتعيش معززة مفخمة

    شكراً تليق بحضورك المختلف

  28. سلطان السبهان Says:

    الأخ الكريم مشرف بن سعد

    أهلاً بك أخي الجميل
    وسعيد بواصلك هنا عبر حرفي وحرفك

    أهلاً بك

  29. سلطان السبهان Says:

    الشاعرةبلقيس الشميري

    أهلاً بك مزيداً أختي الكريمة
    شرفتِ المكان بحضورك الجميل أختي

    واتمنى التواصل لنستفيد

  30. سلطان السبهان Says:

    أبا الدراري المبدع

    الحمد لله على سلامة وصولك من أرض الحب ووطن الذكريات

    اشتقت لك ياصديقي كثيراً
    أنت في القلب ووزنك عال وغال

    والشعر يفخر بحضور واستحسان مثلك

    مرحباً كثيراً

  31. آمــال المبارك Says:

    عجيبٌ أنني لا زلتُ أحلمُ باللقاءِ هنا
    وأزهارُ الهوى ماتتْ
    وأحلامُ الهوى ماتتْ
    وأنتِ رحلتِ يا قمراً
    ولم يتبقَّ في المقهى..

    سوى كوبين من حزْنٍ
    وظلِّيْ شاخصٌ وأنا !
    عجيبٌ أن أكون هنا

    بكيت كثيرا عندما قرائتها وكأنك تعلم بأمري !!

    اعجبتني قصائدك فكل مانتهيت من واحده منبهرةً بها زادتني الاخرى انبهاراً بحلاوتها وعذوبتها فلامست احاسيسي وكل ذكرياتي .. انت شاعرٌ عظيم  .

  32. سلطان السبهان Says:

    الكريمة آمال المبارك

    هو غاية الشاعر
    أن يصيب الذكريات فيوقظها لتتمثل بحلوها ومرها
    إن الشاعر البارد الذي يمر مرور الكرام يجعل الشاعر يفكر ملياً ويراجع حسابات حرفه ليكون أنقى وأصدق وأنفذ للقلب…

    سعيد بحضورك أختي آمال ولا أسجم الله لك عيناً إلا من خشيته ..

  33. نهر الفرات Says:

    هي أربع أغنياتٍ للرحيل..

    نستريحُ عندما نقرؤها بعد أن أثقلتنا أحمال الامتحانات..

    أشعرُ بأن فيَّ شيئًا من السادية أحيانًا؛ لأنني أطربُ لأنين المُتعبين..

    وأجمل العناءِ ما كان شماليَّ الهوى، سلطانيَّ الانتماء..

    خذيهِ إلى حقيقتِهِ إلى الإبصارِ من يدِهِ

    فقد سئمَ اغتسالَ الشمسِ
    في زيتٍ من الشفقِ البعيدِ هناكَ
    يرقبُها بمفردِهِ

    تُودّعُهُ فلا يرثيْ سوى حلْمين من نَزَقٍ
    إذا ما عادَ للأشواقِ من غَدِهِ

    خذيهِ ولا تلومِي الحظَّ
    لومي الوردَ لومي الحسنَ لومي الحُزنَ
    حينَ يجيءُ ملتزماً بموعدِهِ !

    خذيه فأنتِ محضُ سنا
    خذيه فأنتِ محض سنا

    ………..

    صافحتُ هنا الكثير من الوجعِ والوحدةِ والاضطراب واحتراف الاحتمال..

    أنتَ شاعرٌ صادق ونبيل..

    كلما أقرأُ لكَ أشعرُ بأنك تغني موالًا حجازيَّا ،لشيخٍ عراقي، بحنجرةٍ شمالية، فينسابُ لونُكَ فريدًا لا يشبه غيره..

    يقطعُ الأحزانَ درباً

    باسمٌ للمستحيلْ

    طيّبٌ كابن السبيل

    طيّبٌ كابن السبيلْ

    يا اللـــــــــــــــــــــــــــه .. ليتَ في يديَّ لطائفَ عباسية أخلعها عليك..

  34. سلطان السبهان Says:

    نهر الفرات

    أهلاً وسهلاً بكم في المكان الذي يزهو بالزوار من أهل الأدب والحرف الجميل

    سعدت لاستحسانك
    وما ثمة غير الوجع والتعب ، فالرحيل رحلة نحو الألم بلا شراع ولا زاد !
    لكنه يكون جميلاً حين يسمع حاديه أمثالكم من الكرام

    طاب المكان بحضوركم

    أهلاً مرة أخرى وكل مرة

  35. hayam Says:

    السلآم عليكم

    آول تعليق لي بعد الابحآر بعآلم من الدُرر المكنونه

    آبدعتـ آخي بإغنيآتكـ

  36. سلطان السبهان Says:

    هيام

    مرحباً بك

    والمدونة تفتح ذراعيها للتعليق والنقد والحوار

    شكراً لحضورك دوماً

  37. فصول Says:

    لكل من اسمه نصيب ..
    فسلطان هنا تسلط على قلوبنا بحرفه !

    ليست هذه القصيدة الأولى التي أقرأها هنا و لا الثانية و لا العاشرة

    حيث اني أدركت أنك يا أ/ سلطان

    لا تكتب على ورق.. ولا على صفحةٍ الكترونية .. بل تكتب على قلوبنا..

    نسمع صرير قلمك فتُستـَثار بنا أشياء ظننا لبعض زمن أننا قد أسكناها ، بينما هي من سكنتنا ..! ..

    أدركنا بك أن الشعور الحقيقي لا يمكن تجاهله ، ولو أمعنا في ذلك ….

    سيأتي يوماً من يستثيره بكل بساطة ..

  38. سلطان السبهان Says:

    شكراً أختي فصول

  39. angami Says:

    رَااااائِعه ،
    أ- سلطَان قِد مرَه سمعتهَا أنششودَة ولِي فَترَة أبحَث عنهَا
    هَل أجدهَا عندَك ؟

  40. سلطان السبهان Says:

    حياك الله أختي
    هي موجودة هنا في المدونة بعنوان ” فلاش لأغنيات الرحيل ”
    دمتِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: