غصة شوق

 

بدون عنوان

.

 

ذابت الشمسُ في المدى

وهي قرصُ

لم تقُلْ ..

إن رحلةَ البدءِ نقصُ

ها أنا للجدارِ ألقيتُ ظلِّي

مُنهَكاً ، جُعبتيْ ظنونٌ وخرْصُ

 

بعدَ أنْ كنتُ قارئاً للحكايا

ها أنا في المدى المسافرِ نَصُّ

صامتاً ..

أعبرُ المساءاتِ وحديْ

كدتُ بالحبِّ واشتياقيْ أغصُّ

 

فامنحينيْ دفاتراً من حنينٍ

واقرئينيْ ..

حكايةً لا تُقَصُّ

عشتِ في قلبيَ اشتهاءً أليماً

ربّما …

يُذهبُ المحبةَ حِرصُ

 

ليلةٌ بعد ليلةٍ بعدَ أخرى

والعذاباتُ فوقَ كتْفيْ تُرَصُّ

 

ليس للصبرِ يا حياتيْ سبيلٌ

عاملُ الشوقِ

في الحنايا أخصُّ

كلّما أنبتَ التناسيْ سُلُوّاً

جذّهُ من قبائل الشوقِ لِصُّ

 

خاتمُ الوصلِ

باهتٌ في يمينيْ

لم يُزيّنْهُ من لقائِكِ فُصُّ

مُتْعِبٌ أن تكونَ دنياكَ رهْناً

للمُنى..والمُنى بدُنياكَ

[ ..شخصُ ..]

 

 

Advertisements

25 تعليق to “غصة شوق”

  1. ابوالدراري Says:

    كنت متيقناً من عجز حروف العربية أمام وجع أبياتك .. لذا لم يكن ليقبل بوظيفة القافية لديك سوى حرف الصاد ذو البطن الكبيرة يابن السبهان ..

    كم القيت في جوفه من الشكوى .. فما وهن ولا تأفف يا سلطان !

    أعبرُ المساءاتِ وحديْ

    كدتُ بالحبِّ واشتياقيْ أغصُّ

    كم أنت مدين لهذا الحرف يا سلطان ,, أتجد حرفاً آخر يستطيع التعبير عن فعل – الغص- المؤلم عداه!

    والبخل المتعب من طرف المحبوبة .. أكان يسعفنا الاستجداء بحرف آخر سوى هذا الكريم ذي البطن الكبيرة ..

    انظروا إلى قوة تحمل هذا الحرف :

    خاتمُ الوصلِ

    باهتٌ في يمينيْ

    لم يُزيّنْهُ من لقائِكِ فُصُّ

    هذا بيت مكتمل الصورة ,, ولعلك تعرف وأنت الشاعر الجميل ,, كيف نملأ الفراغات بكلمات تختصر الكثير على الآخرين ..

    صدقني .. وصدق الصاد يابن السبهان :

    لم يُزيّنْهُ من لقائِكِ فُصُّ

    لك الرحمن .. ما أشعرك !

  2. ياسر الاسمري Says:

    متعبة وقفة الإنتظار .. لالتفاتة قلب لا ينتظرك

    الله يا سلطان كم هي جميلة النصوص التي تشعرنا بها ، فاتنة بوصولها ، وصورها المختلفة ..
    سلم الله إحساسك يا سلطان .. وقلبك

  3. عبدالمجيد العبيد Says:

    ها أنا للجدارِ ألقيتُ ظلِّي
    مُنهَكاً ، جُعبتيْ ظنونٌ وخرْصُ

    أبا عبدالرحمن:
    المشهد أعلاه يتكرر عند المتعبين كثيرا…والمصيبة هنا: عندما تخطئ كل الظنون..
    وكل الحسابات التي تحسبها لهم، يحسبونها عليك..

    هل تصدق: كنت أحيانا أدعوا الله أن يتعب من أتعبونا بحبهم ومن أشقونا في الحياة بتعلقنا بهم..

    —————————————————————-
    سلطان ربان سفينة يجيد الإبحار بنا..بما تشتهيه أنفسنا..
    أفتخر بمتابعة قصيدك يا جميل..

  4. عَبير الحمَد Says:

    (اقتباس)
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    ذابت الشمسُ في المدى وهي قرصُ
    لم تقُلْ ..إن رحلةَ البدءِ نقصُ
    ها أنا للجدارِ ألقيتُ ظلِّي
    مُنهَكاً ، جُعبتيْ ظنونٌ وخرْصُ
    بعدَ أنْ كنتُ قارئاً للحكايا
    ها أنا في المدى المسافرِ نَصُّ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    هو ذا سلطانُ الشاعرُ الذي نعرفْ .. ممسك بأزمّة الحرف والصورة وعواطفه التي تغلب على المكان !
    وليس أكثر إخفاقًا من محاولة نثر هذا النظيم والعبث بجماله شرحًا وتعليقًا ..
    جدًا كثيرًا أعجبتني الصور الثلاث في الأبيات الثلاثة ..
    منهكة كخالقِها .. نابضة كـ إحساس .. متقنة كـ لوحة!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مُتْعِبٌ أن تكونَ دنياكَ رهْناً
    للمُنى..والمُنى بدُنياكَ[ ..شخصُ ..]
    وفي هذا التخلص بهاءٌ لا يُضاهى .. وحكمةٌ جمالها لا يلمح إلا بالوجدان !
    ___________________
    وفيما أبدع الشاعر في الثلاثة الأول .. أراه أخفق في الثلاثة الأخَر !
    ليس للصبرِ يا حياتيْ سبيلٌ
    عاملُ الشوقِ في الحنايا أخصُّ
    (تقريرية واضحة.. كما أنّ (عامل / أخص) لغة ليست بشاعرية)

    كلّما أنبتَ التناسيْ سُلُوّاً
    جذّهُ من قبائل الشوقِ لِصُّ
    وأتساءل :
    هل النبات مما يُخاف عليه من اللصوص أو يُعرف بقابليته للسرقة أو يراعى بالحراسة ؟؟؟
    فماذا وصفُ المجتذ باللصوصية فيما النبات مشاع!!
    خاتمُ الوصلِ باهتٌ في يمينيْ
    لم يُزيّنْهُ من لقائِكِ فُصُّ!
    تكلفت صورتك هنا يا سلطان
    وأحسبك صنعت من الفص قافيةً قبل أن يجعلها الصائغ زينة لخاتمك يا فنّان
    امممم .. بوقاحتي كلها : لم تعجبني في هذا البيت صناعتك ^_^
    .
    .
    ثم إني أعرف أنك تعرف الشريرة الناقدة التي تتلبسني أحيانًا ..
    فاصفحْ عنها وعني!
    وسلمت يمين شِعرك كل حين ,, ^_^
    .
    .

  5. ملاك الرحيل Says:

    مبدع يا آستاذ سلطان
    كلماتك خواتم بآهضة فصوصها مشاعر صآدقة وجميلة
    الله يوفقك دآئما

  6. sebanajd Says:

    مُتْعِبٌ أن تكونَ دنياكَ رهْناً

    للمُنى..والمُنى بدُنياكَ

    [ ..شخصُ ..]

    ..
    يالله !

    قاتل يا سلطان ..
    ورب الشعر أنّك من “سلاطينه ” !

    استأذنك فقد جعلتها توقيعي في مكانٍ ما
    :/

    سلّم الله قلبك ..
    ويمينك ..

  7. NONE Says:

    وهـ
    جدا جميله كلماتك

  8. متعب وصعب! Says:

    […] غصة شوق « أغـنـيــات الـــورد […]

  9. سلطان السبهان Says:

    الأديب أبا الدراري

    مرحباً كثيراً بقلمك المتدفق صدقاً ووصلاً وحباً
    مثلك يا صديقي لا يحل بضفاف الوجع حتى يحيله جمالاً من نوع خاص
    فهلا أهديتني صباحاً ابتسامتك الصادقة
    أو قلبك الجميل مساء
    لآ عيش
    لأعيش فقط
    وأفهم ما تعني الأشياء الصغيرة في قلوب الكبار

    أشكرك ولا أفيك
    فكن بخير وابتسم لنبتسم

  10. سلطان السبهان Says:

    ياسر الأسمري

    أهلا بك كثيراً
    وآتاك الله ما تتمنى من مجانبة نيران الشوق
    وهبك الله ما تصبو إليه يا صديقي

  11. سلطان السبهان Says:

    الكريم عبدالمجيد العبيد

    لا تأس يا صديقي ولا تدعو على أحد
    قلبك الطيب لا يصلح أن يدعو على أحد
    ادع لهم
    ادع لنا
    ادع لك
    وستعلم وقتها كم فضلنا الله على غيرنا تفضيلاً

    سعيد وتعرف ما معنى أن أكون سعيداً لحضور مثلك
    مودتي

  12. سلطان السبهان Says:

    الشاعرة عبير الحمد

    أهلا بك أختي الكريمة بقفشاتك وفوائدك الماتعة
    تعلمين حفظك الله كم يروقني حضور كهذا
    وكم يسعدني أولئك الذين يهدوننا دقائق ثمينة ليقوّموا ويمحصوا فيما فيه فائدة لنا ، لهم ، للشعر
    كنت موفقة في إلماحاتك ..وسأستفيد منها كثيراً بالتأكيد
    نحن نكتب يا أختي الكريمة
    نكتب ونكتب
    وحسب
    نتمنى أن نصيب يوماً موقع الإدهاش من قلوب الآخرين
    وقبل ذلك نتمنى أن نصل لما نريد وما يحيك في قلوبنا ونفوسنا

    شكراً من القلب يا كريمة

  13. سلطان السبهان Says:

    أختي ملاك الرحيل

    بكم يجمل المكان أخوتي الكرام
    سررت كثيراً بمتابعتك

  14. سلطان السبهان Says:

    NONE

    شكراً لزيارتك المبهجة

  15. سلطان السبهان Says:

    مرحباً أختي نجاة

    زرت المكان هناك وكان جميلاً للغاية

    شكراً لحسن ظنك

  16. do3aa Says:

    لــم اقرأ منذُ فترةٍ نَصٌ كـهذا !!

    عَذْبُ العَزْفِ وَ النَزْفِ أنت ..
    كُلُ بيتٍ هُوَ جَمالٌ أحادي .. وَ إتقانُ مَتَفَرِد ..
    يَحارُ القارئُ أن يَعْرِفَ من أيِّ مقطوعةً نَبعَ الجمال !

    أنتَ بِحَق .. شاعِرٌ تُجِيدُ رَصْفَ الروعةِ وَ ترتيبَ الإحساس ..

    سأكونُ هُنَا كثيراً بالتأكيد .

  17. شوقٌ مج ـنـــووون...! Says:

    ليس للصبرِ يا حياتيْ سبيلٌ

    عاملُ الشوقِ

    في الحنايا أخصُّ

    كلّما أنبتَ التناسيْ سُلُوّاً

    جذّهُ من قبائل الشوقِ لِصُّ

    =::=::=::=::=::=::=::=

    وماأملك أمآم هذه إلا الصمت ..المخضّب بالدموع :”(

    شـــآعرٌ يترجمُ المشــآعر..

    موفق~

  18. سلطان السبهان Says:

    دعاء

    الجميل حضورك أختي
    سأنتظر دوماً وأسعد يحضورك

  19. سلطان السبهان Says:

    شوق مجنوووون

    أهلاً بك أختي دوماً
    أسعدني حضورك

  20. ديرة فرح Says:

    وللحرف .. فخر .. ما دمتَ تكتبهٌ

    لك الخير دوماً

  21. سلطان السبهان Says:

    ديرة فرح

    مرحباً بك يا كريمة
    والفخر بحضوركم …

  22. الطائية Says:

    أخي سلطان :

    لست عرَّافة.. ولا أجيد قراءة الكف !

    لكن أجزم بأن سحر البيان الذي قرأته هنا قد زلزل حصون الهوى عندها.

    دمت سلطان الألق

  23. سلطان السبهان Says:

    الطائية

    أهلاً بك أختي الكريمة
    سعيد أن وقعت القصيدة موقعاً حسناً من لطف نظرك
    شكراً لك أختي

  24. عبدالله بن عبدالهادي المنتشري Says:

    /:: ســـلطـــان الــشــ ع ـــر ::/

    أنــــــت … حكايةً تُقَصُّ

    أعجز عن وصف احساسك وروعتك وجمالك ,,

    صوور بديعة واحساس فرريد لايجيده لا أنت ,,

    أقول كما قال دكتور محمد // لكـ الرحمن ماأشعرك

  25. سلطان السبهان Says:

    الأخ الكريم عبدلله المنشري

    مرجباً بك كثيراً

    أسعدني حضورك ورأيك
    دمت بخير حال أنت والدكتور محمد : )

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: