خذني شتاتاً

 

.

.

.

.

 

أما آن…
أن تبدو من الصبح غُرَّتُهْ !
فقد كُسِرَتْ من ليلِ صبريَ جَرّتُهْ
وسالت نجومُ الانتظار
بوجنتي
فلله همٌّ ” دمعةُ العينِ بذْرَتُه ”

سقيتُ عيونَ الوجدِ ليلاً
فأنبتَتْ سهاداً ،
وليليْ دفترٌ أنتِ طُرّتُه
يهبُّ على رمل انتظاريْ صدودُكُمْ
فتعلوْ فؤاديْ من أمانيهِ
غُبْرَتُه
وتهتزّ في صدريْ
خيامٌ نصبتُها
لعمرُكِ ما تقوى على الصدّ قُدْرتُه

أنا من أنا ؟
بالله قولي فإنني
يعيشُ بصدريْ كلُّ شكٍّ وضَرّتُه
ولي في زوايا العمرِ
أنقاضُ غربةٍ
وعقلٌ تشاقيهِ على العقلِ
سكْرتُه
وحُلكةُ ليلٍ
ماتَ فانوسُ عُمْرِهِ
وعُرْيُ نهارٍ هذه الشمسُ سُرّتُه

وملء ثيابي
مأثمٌ وخطيئةٌ
وإن زيّنتْ ثوبي
بعينِكِ نُضْرتُه
ويقلقني ذنبٌ إذا ما ذكرتُه
تذكرتُ قبراً تزعجُ النفسَ
” حُفرتُه ”

أنا ذلك الانسان
أغربُ رِحلةٍ
وأجهلُ من تخطو على الأرضِ عثرتُه
وتُنكِرُ صوتَ التَوبِ
نوقُ ضلالتي
وتُقصِي فؤاديْ عن حمى اللهِ نُفرتُه
وأحرثُ أوتار المعاصي
بغفلتي
أدندنِ لحناً تُشبِهُ التيْهَ نبرَتُه

وتقرضني الشمسُ القصائدَ عذبةً
وأبياتُها
وهْجُ السراب وحسْرتُه
فيقرأني العطشانُ
آمالَ راحلٍ
وتخنقُ ذا القلبِ المتيّمِ عبْرتُه

فياربُّ :
هب لي من لدنْكَ حقيقةً
ونوراً وقلباً تقبلُ النورَ زهرتُه
وهدنةُ قومٌ …
خلْفَ ضلعيْ ضجيجُهم
وموتُ اشتياقٍ تأكلُ الروحَ جمرتُه
وإدراكُ وفدٍ
لا يخافُ جليسُهمْ
إذا فضَحَتْ ذا الكُفْرِ في النارِ
زَفرَتُه

وطهّر جَنانيْ
كي يناجيكَ مخبِتاً
إذا ما عشيقُ النومِ ألهتْهُ خمرَتُه
وخذني شتاتاً
ملء ثوبي خطيئةٌ
إلى نورِ صبحٍ تملأ الكون غُرّتُه

 

Advertisements

6 تعليقات to “خذني شتاتاً”

  1. عزف الدموع Says:

    معلمي الفاضل

    سطرت فابدعت

    ونثرررث در مكنون

    كلمات غايه بالجمال والروعه

    بانتظار المزيد من ابداعاتك

    وبالتوووووفيق

  2. مواسم Says:

    وتقرضني الشمسُ القصائدَ عذبةً

    وأبياتُها

    وهْجُ السراب وحسْرتُه

    فيقرأني العطشانُ

    آمالَ راحلٍ

    وتخنقُ ذا القلبِ المتيّمِ عبْرتُه

    كلما وقفت أروي عطشي من مناهل حرفك ، ارتويت هناءً وشبعت ريا !

    لكن العطش لفيض حسك بات لذة تعاودني كلما حاصرني جفاف مشاعر وقيض

    موقف !

    بوحك هنا ياسيد الحرف وسلطان المشاعر فيه غصة وبين جنبيه لوعة وابتهالاتك

    مبللة بدمع رجاء ومرسلة بكفوف توسل للباري عز وجل الذي تتداعى نفوسنا أمام

    واسع رحمته وعظيم عقابه فنصير شتاتا من خوف ورجاء !

    وقفت هنا مرات ومرات … !

    وكنت في كل مرة أصير شتاتا معك ولكني لا أحسن الابتهال على طريقتك …

    فخذني شتاتا كل ما ارتشفت جرعة عذوبة من صبيب روحك …

    ولعلك لا تردني !

    مواسم !

  3. مجهول Says:

    جميله جدا

    وجميل ان يحاسب المرء نفسه

    فياربُّ :

    هب لي من لدنْكَ حقيقةً

    ونوراً وقلباً تقبلُ النورَ زهرتُه

    اللهم امين

    اسأل الله ان يغفر لكل مسلم

    دمت مبدعا .

  4. صمْت Says:

    أُبحِرُ هنَا منذ زمَنْ

    و أُصفّقُ لكلّ قصيدةٍ من بعيدْ ..
    يتبَعهُ ختم ابتسامةٍ .

    هُنا فقطْ و بين أحرفكَ , يكونُ الصمتُ أبلغ !

    سخّرَ اللهُ حرفكَ فيمَا يُرضيه ..

  5. صمتْ! Says:

    أُبحر هنا منذُ زمنْ ..
    و أصفّقُ لقصائدكَ من بعيدْ

    يتبعُه ختمُ ابتسامة .

    هنا فقط و بين أحرفُكَ , يكون الصمتُ أبلغ !

    سخّرَ اللهُ حرفكَ في طاعته ..z

  6. سلطان السبهان Says:

    صمت

    أدام الله الابتسامة
    شكراً لحضورك الكريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: