تحت الشباك

.

a853aa

.

أتيـت شارعـكِ المحفـوف بالألـقِ
أتيت أطفئُ بالذكرى لظـى  حُرَقـي 
  
والبدرُ شامةُ حسْـنٍ والسمـاء  لـهُ
خدٌ ، فيا صـورةً بروازهـا حَدَقـي 
 
وتحتَ شباككِ استدعيـتُ  ذاكرتـي
فذقتُ عطراً ، وفاحت  صورة  الألـقِ 
  
فجئتِ شامةَ حسـنٍ عـزّ  منظرُهـا
والشعر خدٌ ، كحالِ  البدرِ  والغسَـقِ 
  
أزيزُ شباككِ استولـى علـى  أذنـي
يا نغمةً بعدهـا أرتـاح مـن قلقـي 
  
في معطفٍ ، في وشاحٍ ، في خيوطِ رجاً
تنساب مع شعرِكِ المسكـون بالنـزَقِ 
  
يا حفنةً مـن ثـوانٍ كنـتُ أرقبُهـا
قطعْتُ من أجلها شهـراً مـن  الأرقِ 
  
الشوقُ حادٍ ، وثوبُ الليـلِ أنسجُـهُ
من حسرتي وبقايا الحبرِ فـي  ورقـي 
  
يا إصبعا ًنقَرِت فـي الصـدرِ تخبرُنـي
أني هناك ولم تنطِـقْ مـن الفـرَقِ !! 
  
فديتكِ استأثري بي عنصـراً عجِـزَتْ
إخوانُهُ أن تحاكـي  عزمَـهُ  الأفُقـي

 

..

.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: