معانٍ مستطابة

دقت الأشواق بابَهْ
واستفزته الصبابةْ

حين رقّتْ نسمة الوا
دي وزارته السحابة

ذكّرتني وهـي تمحـو
عن مدى عينيْ الكآبـةْ

طائشاً لـم يـرعَ فينـا
ذِمّـة الحـب المهابـة

آخـذٌ بالـلـبّ مـنـي
كيف لم أحسب حسابـه

ذا مَلاحـاتٍ وحـسْـنٍ
وأحـاديـثٍ مُـذابــة

كم هجونا الحب دهـراً
واشتكى النـاس عذابَـه

بيد أن الحـب يمضـي
والـروايـات تَشـابـه

إيـهِ والأوهـام تطغـى
حين تحظى باستجابـة

ياربيـبـاً للمـعـانـي
يـا نديـمـاً للكتـابـة

يابنَ أمَّ اسكب حروفـاً
تفقـد الوعـيَ صوابِـه

كن فتىً يصطاد معنـىً
فوق أغصـان الغرابـة

ملّ ثوب الإنـس حتـى
نـازعَ الجـنّ ثيـابـه

دع قطيع الناس يمضي
وانفرد ، وأهْج الرتابـة

لا تـراوِدْ غيـرَ بِكْـرٍ
من معانٍ مستطابة

واطعن الحـرف بمكـرٍ
تنتثـرْ روحُ الكتـابـةْ

غـنِّ للأطيـارِ شيئـاً
يمنـحُ الدنيـا الرحابـة

كي تغني الحـب فينـا
دونمـا أدنـى رقـابـة

في زمان شحّ بالحـ
ب ودنياً مثـل غابـة

عالَـمٌ ضـجّ انقسامـاً
لست أدري ما أصابـه

إن بدا الناجـذ ضِحكـاً
أبصَرَتْ عيناكَ نابـه

Advertisements

3 تعليقات to “معانٍ مستطابة”

  1. شمعة فلسطينية Says:

    إيقاع موسيقي رائع.. لكن الحزن واليأس والكآبة هي حروف نوتته !!

    جميل ما كتبت.. الله يعطيك العافية.

    تحياتي واحترامي أخي في الله.

  2. أندريفنا بتروفتش Says:

    هي فلسفتك إذن في كتابة الشعر؟

    حسنا..

    يبدو أنك فعلا حققت هذه الفلسفة..

    فجئت بما لم يجيء به الشعراء..

    أنت شاعر المعاني البكر..

    فاعتن بنفسك..

  3. عبلة زقزوق Says:

    لا حول ولا قوة إلا بالله .. فهل هكذا صار مآل الحال …. تقديري وخالص تحياتي أخي الفاضل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: